Change Language

لا خير في دراسة وعلم ونبوغ، اذا لم يصاحبه تقوى وعمل..

مرحبا بكم في موقعي

قبل أن تتصفح, صلى على رسول الله

شاهد قناة الجزيرة مباشرة وجودة عالية

تابع البث المباشر لقناة الجزيرة

تعلم اللغة الفرنسية بكل سهولة

مجموعة دروس في اللغة الفرنسية متنوعة وسهلة.

2018/11/12

نزلات البرد والإنفلونزا

د. عبير مبارك
نزلات البرد والإنفلونزا هي التهابات فيروسية في الجهاز التنفسي، الذي يتضمن الحلق والأنف ومجاري القصبات والشُعب التنفسية والرئتين. والفيروسات هي التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا. وهناك أكثر من 200 نوع من الفيروسات المختلفة التي يمكن أن تسبب نزلات البرد، بينما يظل عدد الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا قليلا، ولهذا السبب هناك لقاحات متوافرة للإنفلونزا وليس لنزلات البرد.

اختلاف الأعراض

كثيرا ما يُطرح السؤال التالي: كيف يمكنني معرفة ما إذا كانت لدي نزلة برد أم إنفلونزا؟

وعلى الرغم من أن ثمة العديد من الأعراض المتشابهة والمشتركة بين نزلات البرد والإنفلونزا فإن هناك فوارق يُمكن التميز بها بين الحالتين. وبالعموم، فإن أعراض نزلات البرد تتطور ببطء وعادة ما تكون أكثر اعتدالا من أعراض الإنفلونزا، ويمكن أن تشمل:

• حمى تصل إلى نحو 38 درجة مئوية.

• سيلان أو انسداد الأنف، وفي كثير من الأحيان مع تصريف إفراز أنفي أخضر أو أصفر اللون.

• التهاب الحلق.

• السعال.

• العطس.

• التعب.

• آلام في العضلات.

• الصداع.

• عيون دامعة.

أما أعراض الإنفلونزا فإنها عادة ما تظهر فجأة ويمكن أن تشمل:

• الحمى أكثر من 39 درجة مئوية.

• انسداد الأنف.

• الغثيان.

• قشعريرة وتعرق.

• التعب والإعياء الشديد.

• آلام في العضلات، خاصة في الظهر والذراعين والساقين.

• السعال.

• الصداع الشديد.

• فقدان الشهية للأكل.

مراجعة الطبيب

وتشير نشرات الأكاديمية الأميركية لأطباء الأسرة إلى أنه في معظم الحالات لا يحتاج المريض بنزلات البرد أو الإنفلونزا إلى مراجعة الطبيب، إلاّ إذا كان لديه أي واحد من الأعراض التالية:

في حالات الأطفال:

• ارتفاع درجة الحرارة أعلى من 39 درجة مئوية أو الحمى التي تستمر لأكثر من 3 أيام.

• الأعراض التي تستمر لأكثر من 10 أيام.

• صعوبة في التنفس، أو التنفس السريع أو الصفير في الصدر.

• تغير لون الجلد إلى الأزرق.

• وجع الأذن أو ظهور إفراز الصرف من الأذن.

• تغيرات في الحالة النفسية مثل عدم الاستيقاظ من النوم ونوبات التهيج.

• أعراض تشبه الإنفلونزا التي تتحسن مبدئيا ثم تسوء بحمى وسعال أشد.

• تفاقم في وضع حالة طبية مزمنة مثل مرض السكري أو أمراض القلب.

• القيء أو ألم في البطن.

وفي حالات البالغين:

• حمى عالية ولفترات طويلة أكثر من 39 درجة مئوية مع التعب وآلام في الجسم.

• الأعراض التي تستمر لأكثر من 10 أيام أو حصول أسوأ بدلا من أفضل.

• صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس.

• ألم أو ضغط في الصدر.

• الإغماء أو الشعور بأن الشخص على وشك الإغماء.

• الارتباك الذهني.

• القيء الشديد أو المستمر.

• ألم الجيوب الأنفية الحاد في الوجه أو الجبين.

• تورم الغدد في الرقبة أو الفك.

أفضل علاج

والواقع أنه ليس هناك علاج لنزلات البرد، وكل ما على المريض القيام به ليشعر بأنه على نحو أفضل هو علاج الأعراض الخاصة به، ويترك لجسمه مسؤولية محاربة الفيروس. وتحديدا تؤكد المصادر الطبية أنه لا يوجد علاج للبرد أو الإنفلونزا، والمضادات الحيوية لا تعمل ضد الفيروسات التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا.

والمقصود هو أن يعمل المريض على:

• الحصول على قسط من الراحة، خاصة حينما تكون ثمة حمى.

• التوقف عن التدخين وتجنب التدخين السلبي، الذي يمكن أن يجعل أعراض نزلة البرد أسوأ.

• شرب الكثير من السوائل مثل الماء وعصائر الفواكه الطازجة وشوربة الدجاج. وتساعد السوائل على منع جفاف الجسم وعلى تخفيف تماسك إفرازات المخاط وتسهيل خروجها وعدم تسببها بانسداد في مجاري التنفس أو منافذ الجيوب الأنفية أو منافذ تخفيف الضغط على الأذنين.

• غرغرة الحلق بالماء الدافئ والملح عدة مرات في اليوم لتخفيف التهاب الحلق.

• استخدام قطرات المياه المالحة لترطيب الأنف والمساعدة في تخفيف تماسك كتلة المخاط.

• استخدام المرطب للمساعدة على ترطيب الهواء في غرفة نوم.

أما للإنفلونزا، فإن الطبيب ربما ينصح، في الحالات الشديدة، بتناول دواء مضاد للفيروسات. ويمكن للأدوية المضادة للفيروسات تقصير طول مدة مرض الإنفلونزا. هذه الأدوية تأتي على شكل حبوب أو شراب أو بالاستنشاق. ومسكنات الألم ومضادات الالتهابات وخافضات الحرارة، مثل تايلينول أو بانادول، يمكنها أن تساعد في تخفيف آلام الصداع وآلام العضلات وآلام التهاب الحلق، وكذلك خفض درجة الحمى. وفي حالات الأطفال، تجدر استشارة الطبيب قبل إعطاء أي علاج للطفل. وتشير نشرات الأكاديمية الأميركية لأطباء الأسرة إلى أنه لا ينصح بإعطاء بخاخ الأنف أو مزيلات الاحتقان للأطفال الصغار، لأنها قد تتسبب في آثار جانبية. كما لا ينصح بأدوية السعال والبرد للأطفال، خاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن سنتين من العمر.

والسؤال المهم: كيف يمكن منع الإصابة بنزلة البرد أو الإنفلونزا؟ وللإجابة، يمكن تقليل خطر الإصابة بنزلة البرد أو الإنفلونزا عن طريق غسل اليدين بشكل متكرر، وهو ما يُوقف انتشار الجراثيم، بجانب تناول الطعام الصحي، والحصول على قسط كاف من النوم، وهو ما يلعب دورا مهما في الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا لأنه يُساعد في تعزيز قوة جهاز المناعة بالجسم، وممارسة إتيكيت النظافة عند العطس أو السعال أمر مهم كذلك. وأفضل طريقة لتجنب الإصابة بالإنفلونزا هي الحصول على لقاح الإنفلونزا.

https://www.mik1111.blogspot.com https://www.facebook.com/kauifi

2018/11/08

كتاب: سيكولوجية الابداع فى الحياة



كتاب: سيكولوجية الابداع فى الحياة

من تصنيف علم نفس واجتماع 

تحميل كتب pdf مجانية في جميع المجالات.


رابط الكتاب




https://www.mik1111.blogspot.com https://www.facebook.com/kauifi

2018/11/06

أفضل إعدادات Premiere Pro Export for Instagram

أفضل إعدادات Premiere Pro Export for Instagram

اجعل فيديوهات Instagram تبدو رائعة مع أفضل إعدادات تصدير لمقاطع الفيديو في Instagram داخل Adobe Premiere Pro!

نسبة العرض إلى الارتفاع للفيديو

خيارات نسبة العرض إلى الارتفاع 3 Video في Instagram
دقة الفيديو
هذه هي قرارات Instagram القياسية المتعلقة بنسب الارتفاع المذكورة أعلاه:
  • أبعاد مربعة: 1080 × 1080 بكسل (نسبة العرض إلى الارتفاع 1: 1)
أبعاد مربع Instagram: 1080 × 1080 بكسل (نسبة العرض إلى الارتفاع 1: 1)
  • أبعاد الصورة: 1080 x 1350 بكسل (نسبة العرض إلى الارتفاع 4: 5)
أبعاد شاشة Instagram: 1080 × 1350 بكسل (نسبة العرض إلى الارتفاع 5: 4)
أبعاد شاشة Instagram: 1080 × 1350 بكسل (نسبة العرض إلى الارتفاع 5: 4)
  • أبعاد المنظر الطبيعي : 1080 × 607 بكسل (نسبة العرض إلى الارتفاع 16: 9 القياسية ولكن ضئيل مثل 1.91: 1)

https://www.mik1111.blogspot.com https://www.facebook.com/kauifi

2018/11/05

مواصفات الاستبيان الجيد

مواصفات الاستبيان الجيد

1- يجب أن يكون الاستبيان قصيرًا مختصرًا وليس طويلا حتى لا يكون عرضة لإهمال المستجيبين، لأن التعب والملل والسأم يبدأ يدب في المبحوث بعد 15 - 25 دقيقة من بدء الإجابة على الاستبيان. كما أن الأسئلة الطويلة عادة ما تكون غامضة ومشوشة.

2- حتى تسهل عملية التسجيل والتحليل الإحصائي لبيانات الاستمارة، على الباحث أن يراعي أن يبدأ بالأسئلة سهلة الإجابة والجذابة حتى يقلل من احتمال رفض المجيب عليها، ثم يلي ذلك الأسئلة التي تحتاج إلى إبداء الرأي وتوضيح الرغبات.

3- يجب أن يوضع الاستبيان بالشكل وبالطريقة التي ترغب المبحوثين وتدفعهم إلى الإجابة عليه.

4- على الباحث أن يحصر كل المعلومات المطلوبة، وأن يتصور النتائج الفعلية المتوقع الحصول عليها ويضعها في شكل جداول صماء قبل بدء البحث، ومن شأن هذا الحصر أن يوصل الباحث إلى تحديد الأسئلة أو الفقرات ذات الدلالة، وإلى تحديد الارتباطات بين المتغيرات على نحو يمكنه من وضع خطة التحليل الإحصائي اللازمة.

5- لكي يحدد الباحث الأسئلة أو العبارات التي سوف يتضمنها الاستبيان يجب عليه أن يحصر البيانات التي يحتاجها: هل هي من النوع الذي يتصل بالحقائق أم من النوع الذى يتصل بالاتجاهات؟ أم تهدف إلى التعرف على أنماط السلوك والعلاقات المتبادلة؟

6- يرى بعض أساتذة وخبراء بحوث الرأي العام أهمية إضافة أسئلة يطلقون عليها "أسئلة التنقية" Filter Questions تستهدف التعرف – منذ البداية – على قدرة المبحوث على الإجابة عن أسئلة صحيفة الاستبيان، وتقيس هذه الأسئلة مدى معرفة المبحوث بالموضوعات التي يتطرق إليها الاستبيان.

7- يجب أن تتفق الأسئلة مع موضوع البحث وتغطي جوانبه المختلفة وفروضه أو تساؤلاته، بمعنى أن تعكس الأسئلة المتغيرات أو الفرضيات أو تساؤلات الدراسة، وأن تكون جميع العناصر لها علاقة بالبحث ومشكلته. ولا بد عند تصميم الاستبيان من مراعاة ترتيب تسلسل الأسئلة وفق ترتيب فرضيات الدراسة اذا كانت هناك أكثر من فرضية واحدة.

8- تقسم الأسئلة إلى أجزاء توضع لها عناوين فرعية، ويوضع رقم لكل سؤال وكل إجابة ليسهل الرجوع إليهما عند الحاجة.

9-على الباحث أن يضع قراراته الخاصة بأسئلة الاستبيان على النحو التالي:
أ- هل من الأصوب أن تكون أسئلة الاستبيان مقننة أو أقل تقنينًا؟
ب- هل من الأصلح استخدام الأسئلة المباشرة، أو الأسئلة الاسقاطية التي تعني تقديم مثير أو منبه للمبحوث للكشف عن إدراكه للمثير، أو المعنى الذي يضفيه عليه مثال ذلك سؤال الشخص عن شيء من خلال تصوره لرأي الآخرين، فبدلا من سؤاله: ما رأيك في كذا، نسأله عن رأي الناس في كذا ...
ج- هل سيستخدم الأسئلة المفتوحة أم المغلقة أم كليهما؟ وهل سيترك للمبحوث الإجابة في اتجاه معين أو بطريقة معينة، أم يترك له الخيار دون قسر أو ضغط، وهل ستكون الأسئلة مباشرة أو غير مباشرة؟ وهل من المفيد أن تكون الإجابة بنعم و لا، أم ستكون متعددة الاختيار، وهل ستكون متدرجة، أم في شكل إجابات قصيرة محددة في كلمة أو كلمتين أم تكون الإجابة مفتوحة.

#ثانيا: يجب أن يراعي الباحث عند صياغته لأسئلة الاستمارة أن يتحقق فيها الآتـي:

1- أن تكون الأسئلة ملائمة للمستوى الثقافي والاجتماعي للمبحوث.

2- أن تصاغ بأسلوب واضح بسيط سهل مفهوم مباشر لا يحتمل التفسير والتأويل ويبتعد تماما عن التعقيد اللفظي. وألا تكون غامضة، و مثبطة ومضللة للمبحوث.

3- أن تكون متدرجة، فتبدأ بالعامة منها ثم تتطرق إلى الأسئلة المتخصصة بحيث تثير اهتمام المبحوث.

4- أن يكون تتابع الأسئلة في تسلسل منطقي بحيث يكون هناك ترابط وتناغم بين كل سؤال وما يليه من أسئلة، وبين مجموعة الأسئلة التي يتضمنها كل محور من محاور الاستمارة، حتى يتسنى للمبحوث ترتيب أفكاره ولا يقع في حيرة أو تشتت ذهني وفكري.

5- أن يراعى التتابع الزمني للأحداث، إذا ما تضمنت استمارة الاستبيان قضايا زمنية.

6- أن يتضمن السؤال فكرة واحدة أو نقطة قائمة بذاتها وأن تكون هذه الفكرة واضحة ومفهومة حتى تكون الإجابة مرتبطة فعلا بهذه الفكرة، وبالتالي يمكن استخراج النتائج بطريقة دقيقة.

7- ألا يكون هناك قفز بسرعة من قضية أو فكرة إلى قضية أو فكرة أخرى، حتى لا يؤدي ذلك إلى ارتباك المبحوث وفقدانه القدرة على مواصلة الإجابة.

8- أن تكون الأسئلة التي تشمل أكثر من عنصر واحد مجزأة، وأن يوضع سؤال لكل عنصر بمفرده.

9- ألا يلجأ الباحث إلى الأسئلة المفتوحة إلا إذا استدعت متطلبات البحث ذلك، لأنها تحتاج إلى جهد كبير في عملية التحليل وفي حالة استخدام الأسئلة المفتوحة، يراعي ألا تحتاج إلى إجابات طويلة، وألا تتطلب من المبحوث مجهودا فكريا شاقا أو ذاكرة حادة.

10- يجب أن يتوفر #الصدق في أسئلة الاستبيان، بمعنى أن تقيس الأسئلة ما وضعت من أجله. ويفضل أن تتضمن الاستمارة بعض الأسئلة التي تختبر صدق المبحوث في الإجابة والتي تسمي أسئلة المراجعة أو الاختبار Checking Questions وهي تحمل نفس معنى بعض الأسئلة الأخرى، ولكن بعبارات وصياغات مختلفة. فالسؤال عن السن قد يؤكده سؤال عن تاريخ الميلاد. ويجب ألا تكون هذه الأسئلة قريبة من بعضها، حتى لا يكشفها المبحوث، بل يجب إخفاء مغزاها الحقيقي.

11- يجب أن يتحقق #الثبات لمجموع الأسئلة أو الفقرات بحيث إذا أعيد تطبيقها تعطي نتائج مشابهة لنفس النتائج.

12- في حالة تعدد البدائل المحتملة لإجابات أي سؤال، يجب مراعاة عدم التداخل بين هذه البدائل، كما ينبغي أن يكون كل بديل متعلقا باحتمال واحد فقط، وأن تكون هذه البدائل مناسبة.

13- يجب البعد عن الأسئلة الكيفية، فلا يسأل المبحوث عن الوقت الذي يستغرقه شخص في الوصول إلى العمل بأنه طويل أو قصير، بل يسأل عن الزمن بالساعات والدقائق، ولا يسأل عن دخله بأنه كبير أو صغير، بل توضع له فئات الدخل ليختار الفئة التي تناسب دخله بالفعل.

14- في حالة احتمال عدم معرفة الإجابة علي أحد الأسئلة، تضاف فئة لا أعرف.

15- في الأسئلة المغلقة يجب وضع جميع الإجابات المحتملة.

المجلات الوهمية أو المفترسة: لا تتعامل معها

المجلات الوهمية أو المفترسة: لا تتعامل معها

هي مجلات نصابة لاتتبع أصول نشر البحث العلمي من ناحية المراجعة والتدقيق، وإنما هدفها هو الحصول على المال من خلال استلامها أجور النشر من الباحثين. مخاطرها ليست بأخذ الأموال وحسب، وإنما تضر بسمعتك، وتقوم بنشر بحوث ذات معلومات غير دقيقة أو غير صحيحة.

ما هي أهم الأساليب التي تتبعها المجلات المفترسة للإيقاع بالمؤلفين؟
لديها عدة أساليب أههما هو ادعاؤها أن المجلة لها معامل تأثير.

- هل المجلات المفترسة التي تدعي أن لها معامل تأثير فعلا هي تمتلك معامل تأثير؟
نعم ولكن هناك أيضا أكثر من معامل تأثير غير رصين أو وهمي حيث أن معامل التأثير الرصين هو فقط الصادر من ثومسن رويترز وسكوبس.

- هل هناك قائمة بمعامل التأثير غير الرصين؟
نعم لدى باحث اسمه جفري قائمة تحدث باستمرار بخصوص مواقع معامل التأثير غير الرصين موضحة في الرابط:
https://predatoryjour nals.com/publishers/

المجلات الوهمية قد تطلق على نفسها عناوين رنانة لتجذبك، وقد تضع على موقعها شعارات لمؤسسة ثومسن رويترز أو تدعي أن لها ReasercherID‏ من قبل ثومسن رويترز أو ترسل إلى المؤلفين بدعوة اختيارك محرر أو مدير محررين للعدد القادم، وتدعي أيضا أنها مجلة سريعة وخلال أيام سيصلك قبول بحثك، وأيضا تقوم بعرض المؤلفين من جامعات عالمية على موقعها تدعي أنهم نشروا بحوثهم أو أبدوا إعجابهم بالمجلة، وأيضا هذه المجلات تختار لنفسها عناوين  قريبة من عناوين لمجلات رصينة، بالإضافة إلى أن بعض المجلات المفترسة تقوم بتغيير اسمها باستمرار وخصوصا بعد اكتشافها، وأحيانا يكون مجال تخصصاتها واسع لجني أرباح أكبر.

قائمة بهذه #المجلات_الوهمية غير الصالحة للنشر ولا للاقتباس منها:
https://predatoryjournals.com/journals/

2018/11/02

مراجعة الدراسات السابقة ‏Literature Review

مراجعة الدراسات السابقة ‏Literature Review

مراجعة الدراسات السابقة أو مراجعة الأدب النظري السابق للبحث
تعد نقطة أساسية في أي بحث علمي لا يمكن القفز فوقها، لأن اختيار البحث والمشكلة المدروسة يقوم بالأساس على مراجعة هذه الدراسات. فلا يمكن أن ندرس موضوعا حتى نعرف ماذا كتب عنه سابقا لنكمل ما كتب ونعرف ماذا سنضيف. فالفجوة العلمية لا تكشفها إلا هذه الدراسات. ولهذه الدراسات السابقة أهمية كبرى لأي باحث علمي، بل أن توفرها من عدمه أساس استمرار الباحث العلمي فيم اختار من مشكلة، وعلى ذلك فهي تزود الباحث بالنتائج التي توصلت إليها، ومن ثم يبني عليها الباحث دراسته، وهو الهدف الأساس من الدراسات السابقة.

تذكر الدراسات السابقة مع لمحة عن كل منها باختصار في مقدمة الرسالة، وفي الإطار النظري نراجعها بالتفصيل.

وتشكل هذه الدراسات أهمية بالنسبة للباحثين المستجدين (تحديدا) حيث توفر لهم كما من المعلومات النظرية الجاهزة، وليس هذا فحسب، بل أنها تساعدهم في تحديد المراجع والدراسات التي يمكن الاستفادة منها.

فوائد مراجعة وتحليل ونقد الدراسات السابقة:

أ- تساعدنا على اختيار مواضيع وإشكاليات جديدة للبحث.

ب- تحدد لنا إلى أي نقطة وصل العلم في دراسة موضوعنا وما له علاقة به. وبالتالي نتجنب تكرار المكرر.

ج- هي دليل على أصالة وجدة البحث أو عدم أصالته. ولذلك يعتبر إغفالها قصدا أو التقصير في حصرها ضعفا في الأمانة العلمية.

د- تحدد لنا من أين يفضل أن تبدأ دراستنا وعلى ماذا ينبغي أن نركز. وطبعا يكون التركيز على ما أهملت بحثه أو الثغرات والنقص فيها، أو نتناول ما درسته من زوايا جديدة.

ه- قد تهمس لنا بأخطاء من سبقنا فنتجنب الوقوع بها.

و- هي مراجع قوية لدراستنا.

ز- تدلنا على مراجع ومصادر أخرى مهمة لم نكن سنعرفها لولاها.

ولكن كيف يمكن الاستفادة من الدراسات السابقة وكتابة ما تم الاستفادة منه، وأين، وما هو الأسلوب الأنسب في ذلك، وأي الدراسات يشكل أهمية أكبر؟

هناك مدرستان في مناهج البحث إزاء التعامل مع #الدراسات_السابقة:

المدرسة الأولى:

ترى أن يتم إجراء تحليل نقدي للدراسات السابقة بعد تصنيفها وفق محاور معينة وعرض ملخصاً لذلك يبرز الباحث من خلاله موقع بحثه منها.

أما المدرسة الثانية:

فترى توظيف هذه الدراسات في مراحل الدراسة، فهناك دراسات يكون موقعها المقدمة ليستدل بها الباحث على ضرورة القيام ببحثه، وهناك دراسات توضع في الإطار النظري للبحث، وأخرى يُستفيد منها عند مناقشة النتائج وتفسيرها.
و يُفضل الاستفادة من المدرستين عند عرض الباحث للدراسات السابقة. وأيا كانت الطريقة التي سيتبعها الباحث فلابد من توظيف الدراسات السابقة في البحث وعرض ملخص واف وتحليل نقدي لها في نفس الوقت حتى يتيقن القارئ من أن الباحث قد استعان بالمصادر الأولية في جمعها، ويطمئن إلى أن الدراسة التي يقوم بها الباحث جديدة.
الواقع الحالي هو أن تعامل الكثير من الباحثين مع الدراسات السابقة يعتمد على أسلوب تقليدي قوامه العناصر الآتية: (اسم الباحث- عنوان الدراسة - المنهج- الأدوات - التساؤلات أو الفرضيات - نتائج الدراسة -اتفاق الدراسة واختلافها عن دراسة الباحث)
أما الواقع الآني فهو أن البحث العلمي قد تجاوز هذه الطريقة التقليدية إلى طرق أخرى تحقق الفائدة المرجوة من الدراسات السابقة بصورة أفضل، ولهذا يصبح الجدل حول كيفية عرض هذه الدراسات طبقا للترتيب الزمني أو غير ذلك، ضعيف الجدوى.

* أهمية ذكر ملخص للدراسات السابقة وتقديم تحليل نقدي لها في خطة الدراسة:
أ- التأكيد للقارئ على أن مشكلة الدراسة التي وقع عليها الاختيار، لم يتم تناولها من قبل، أو تم
تناولها ولكن بدون عمق وتفاصيل كافية، أو تم تناولها بعمق وتفاصيل ولكنها ركزت على جوانب
معينة غير الجانب الذي سوف تركز عليه الدراسة الحالية.
ب - صياغة أهداف الدراسة في ضوء ملخص الدراسات السابقة وجعلها تركز على:
1- الموضوعات التي لم تتطرق لها الدراسات السابقة.
2- و على الموضوعات التي لم تركز عليها.
3- أو على الموضوعات التي ركزت عليها ولكن لم تخرج فيها بنتائج محددة.
ج- استفادة الباحث من تجارب السابقين، وخاصة إذا تم تناول المشكلة في بلد آخر أو في بيئة
تختلف عن بيئة منطقة الدراسة، الأمر الذي يُمكن الباحث من المقارنة.
د - الاستفادة من خبرات الباحثين في سبل تناولهم للمشكلات والمصادر التي اشتقوا منها معلوماتهم
وطريقة عرضهم وتحليلهم لها.

خطوات إجرائية في عرض وتفريغ وتحليل #الدراسات_السابقة

أولا: يقوم الباحث بجمع الدراسات السابقة التي يرى أنها مرتبطة بمشكلته البحثية ويقرؤها بتمعن.

ثانيا: يحدد من هذه الدراسات ما يرى أنها ذات علاقة مباشرة مع مشكلته البحثية، وتلك التي ليست لها علاقة مباشرة. أما المعيار الذي يحكم به على ذلك فهو كون الدراسة السابقة أفردت الموضوع بعمل مستقل، ثم تلك التي أفردت له فصلا مستقلا، ثم تلك التي أفردت له مبحثا أو مطلبا مستقلا، مع الوضع في الاعتبار أن أمر درجة العلاقة هذه نسبي، ولهذا فهو متروك لتقدير الباحث. وبناء على ذلك المعيار فإن هذه الدراسات ذات العلاقة المباشرة تكتب في فصل الدراسات السابقة. أما الفقرات والإشارات غير البارزة التي ظهرت عرضًا في دراسات ليست وثيقة الصلة بمشكلة البحث، والمعلومات التي صلتها ليست وثيقة به، فهذه تكتب ضمن المادة العلمية التي سوف يؤلف منها الباحث صلب بحثه. وتظهر مساهمة الباحث هنا في المجهود الذي يلم به شعثَ مادة متفرقة أو متناثرة في مراجع عديدة، أو توضيح قضية غامضة، أو استنتاج جديد، ويجب عند عرض الباحث للدراسات السابقة أن يراعي ترابط فقرات الدراسات السابقة بشكل متسق ومنطقي.

ثالثا: يصمم الباحث جدولا تحتوي أعمدته على العناصر المتعلقة بمشكلته البحثية، وتحتوي صفوفه على الدراسات السابقة، ثم يحدد ما كتبته هذه الدراسات عن عناصر مشكلته البحثية، ثم يكتب في ورقة منفصلة ماذا كتبت هذه الدراسات جميعها في هذا العنصر وغيره.

وأهم نقطة في #مراجعة_الدراسات_السابقة هي أن يبرز الباحث بماذا سيختلف بحثه عنها، وماذا سيضيف من جديد.

ترتيب الجامعات العربية فيما بينها بحسب تصنيف ‎Webometrics

تعرف على ترتيب الجامعات العربية فيما بينها بحسب تصنيف ‎Webometrics‏ الإسباني للنصف الأول لعام 2018

وهو تصنيف أكاديمي يصدر كل 6 أشهر، يعتمد على أداء الجامعات من جميع أنحاء العالم على أساس وجودها على شبكة الإنترنت وتأثيرها.

http://www.webometrics.info/en/aw